jump to navigation

ارشادات لتربية طفل مسؤول يمكن الاعتماد عليه 2009/09/25

Posted by shallwediscuss in تربية - طفولة مبكرة.
Tags:
2 تعليقان


خوله مناصرة
عندما تذهب إلى مدرسة أطفالك للاطمئنان عن أدائهم الأكاديمي، قد يبادرك المعلم قائلا: فراس طالب منظم. كتبه أنيقة ومرتبة، وواجباته دائما جاهزة في الوقت المناسب، أما إيناس فهي على العكس تماما، فنادرا ما تحضر كتبها وأدواتها، أو تنجز واجباتها.
ويبدو أن لدى بعض الطلاب قدرة فطرية على التنظيم وتحمل المسؤولية، في حين أن آخرين يفتقرون لهذه الصفات. وبعض الآباء والأمهات لديهم كلا النوعين من الأطفال، ونستغرب كيف يمكن أن يكون للأخوة مثل هذه الصفات الشخصية المختلفة.
بغض النظر عن نمط شخصية طفلك، فانك تستطيعين تعليمه كيف يتحمل المسؤولية من خلال الممارسات المقصودة. ضعي في اعتبارك أن كل طفل يختلف عن الآخر، وأن كلا منهم يتعلم تحمل المسؤولية بطريقة معينة وبنسب مختلفة.
وجميع الأطفال بحاجة إلى فرص لإثبات أنهم مسؤولين عن أفعالهم، وواجباتهم المدرسية، والأعمال المنزلية، والعلاقات مع الآخرين. و فعل المسؤولية يستدعي أن يكون الطفل موضع ثقة، قادرا على اتخاذ القرارات، وتحمل مسؤولية ما يفعله. وينبغي أن تبدأ دروس المسؤولية في وقت مبكر، وان تستمر طوال فترة الطفولة والمراهقة. وخير وسيلة لتعليم المسؤولية للأبناء هي إسناد المهمات لهم. ويجب أن تكون هذه المهام فرصا متاحة للمساعدة (وليس كعقوبات)، ويجب تحديد القواعد والعواقب. وأن يتيح الآباء الفرص لأطفالهم باستمرار ليكونوا مسؤولين، وأن يتصرف الآباء أنفسهم بمسؤولية، كما يجب أن يكون الآباء إيجابيين، وان يعطوا انطباعاتهم الواضحة للأطفال عما أنجزوه. وإظهار الكثير من التشجيع عندما يظهر الطفل تحملا للمسؤولية، ومناقشة الجوانب السلبية لعدم أداء المهام بشكل جيد. ولمساعدة طفلك على إدراك أهمية هذه الواجبات، تحدثي اليه عن السلوك وليس عن الشخص. قولي له: جعفر، لقد قمت بعمل عظيم بترتيب غرفتك ولا تقولي له: “أنت ولد جيد” أو قولي: جعفر، أنت لم تمسح العصير الذي سكبته على الأرض. ولا تقولي له : أنت شخص غير مسؤول . والسلوك إما إيجابي أو سلبي. ويجب أن يفهم الطفل أن حب والديه له غير مشروط، ولكنهم قد يستاءوا من أفعاله. (المزيد…)